رسائل كريستوفر كولومبوس عن آكلى لحوم البشر فى الكاريبى.. ما تقوله الدراسات


بقلم / محمود نبيل

يؤكد العلماء أن ادعاء كريستوفر كولومبوس أن “اللصوص آكلى لحوم البشر” أرهبوا منطقة البحر الكاريبى فى القرن الخامس عشر ليس له أى أساس من الصحة، وفى هذا الشأن قال ويليام كيجان، عالم الأنثروبولوجيا بجامعة فلوريدا والباحث الأول فى متحف فلوريدا للتاريخ الطبيعى: “لقد أمضيت سنوات فى محاولة إثبات خطأ كولومبوس”.

وتقول كريستينا جيوفاس، عالمة الآثار البيئية في سيمون: “فكرة أن الكاريبيين القدامى كانوا أكلة لحوم البشر لا تزال قائمة فى الخيال الشعبى، ليس هناك أى دليل علمى على أنهم أكلة لحوم البشر، على الرغم من حقيقة أن لدينا تقنيات أثرية جيدة للكشف عن ذلك”.

وفى رسائله إلى إسبانيا حذر كولومبوس من أن الأراواك المسالمين يتعرضون لهجوم من قبل غزاة الكاريبيين الذين “اعتادوا اختطاف النساء وأكل لحوم البشر من الرجال”، وفقا لما أورده موقع ديلى ميل البريطانى.

وكان الكاريبيون المعروفين أيضًا باسم كاليناجو، قبيلة أصلية هيمنت على أجزاء من منطقة البحر الكاريبي في وقت وصول كولومبوس، ولطالما شكك علماء الآثار في مزاعم كولومبوس، وقالوا إنه لا يوجد دليل على أن الكاريبيين خطفوا أحدا على الإطلاق، في الجزء الشرقي من منطقة البحر الكاريبي.

وقال سكوت فيتزباتريك، عالم الآثار بجامعة أوريجون، لقد جذب الكثير مما قاله كريستوفر كولومبوس اهتمامًا بالغًا، ولقد شعرنا بالقلق حيال إعادة المأخوذ عن أكل لحوم البشر، والذى يعد مخادعًا ومضرًا لمجموعات السكان الأصليين.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.