لعنة الفراعنة.. كيف فسر الغرب وفاة مكتشفى مقبرة توت عنخ آمون؟


بقلم / كريم جعفر

في غضون أشهر من اكتشاف مقبرة الملك توت عنخ آمون في عام 1922، مرض الرجل الذي مول أعمال التنقيب فيها وهو إيرل كارنارفون فى إنجلترا – ومات، لم يستغرق الأمر وقتًا طويلاً حتى يتساءل الناس عما إذا كانت “لعنة الفراعنه” قد قضت على الرجل.

الصحف اهتمت فى ذلك الوقت بما جرى فجاء عنوان “لعنة فرعون البالغة من العمر 3000 عام تتسبب فى مرض كارنارفون” في الصفحة الأولى من طبعة 21 مارس 1923 من”The Courier Journal” ، وهى صحيفة كانت تصدر فى لويزفيل بمقاطعة كنتاكى، وفقا لما ذكره موقع “live science”.

ظهرت عناوين رئيسية مماثلة في الصحف فى جميع أنحاء العالم مع انتشار الأخبار عن مرض كارنارفون ووفاته وقال البعض إنه عانى من عدوى نتجت ، حسبما ورد، عن لدغة بعوضة، لكن وفاة الأثرى طرحت سؤالًا هو: هل هناك أي دليل يدعم مفهوم لعنة المومياء

كان كارنارفون يمول البحث عن قبر توت عنخ آمون وحفره عندما عثر هوارد كارتر على المقبرة في نوفمبر 1922 ، وقد غامروا بالدخول إلى القبر ، ورأوا القطع الأثرية “الرائعة” المدفونة مع توت عنخ آمون.

فى حين أن فكرة “اللعنة” قد تبدو سخيفة ، فقد تمت دراستها بجدية من قبل العلماء ، مع نشر العديد من الأوراق البحثية حول هذا الموضوع. في محاولة لتحديد ما إذا كان العامل الممرض طويل العمر قد تسبب في “اللعنة” ، استخدم العلماء النمذجة الرياضية لتحديد المدة التي يمكن أن يبقى فيها العامل الممرض داخل القبر ، وفقًا للأوراق المنشورة حول هذا الموضوع في عامي 1996 و 1998 في مجلة Proceedings من الجمعية الملكية.

وكتب سيلفان جاندون في مقال صحفي عام 1998: “في الواقع ، الموت الغامض للورد كارنارفون بعد دخوله قبر الفرعون المصري توت عنخ آمون يمكن تفسيره على الأرجح بإصابة أحد مسببات الأمراض شديدة الضراوة”.

ومع ذلك ، يبدو أن المزيد من المنشورات الحديثة تدحض هذا الاحتمال. وجد تحليل للبقع البنية على مقبرة توت عنخ آمون أن “الكائن الحى الذى خلق البقع غير نشط”، كما كتب فريق من الباحثين في بحث نُشر عام 2013 فى مجلة International Biodeteration & Biodegradation.

بالإضافة إلى ذلك، لم تجد دراسة نشرها مارك نيلسون، أستاذ علم الأوبئة والطب الوقائى بجامعة موناش فى أستراليا، أى دليل على أن أولئك الذين دخلوا المقبرة ماتوا في سن مبكرة بشكل غير عادي، و فحصت دراسته سجلات 25 شخصًا عملوا أو ذهبوا إلى القبر بعد وقت قصير من اكتشافه. وقد عاش الأشخاص الذين دخلوا المقبرة 70 عامًا وفقا للدراسة، وهو عمر لم يكن منخفضًا بشكل خاص فى أوائل القرن العشرين وحتى منتصفه، وكتب نيلسون فى ورقة بحثية نُشرت عام 2002 في المجلة الطبية البريطانية ، أن الدراسة لم تجد “أى دليل يدعم وجود لعنة الفراعنة”.

وفى الواقع كانت فكرة ربط اكتشاف مومياء باللعنة سابقة لاكتشاف مقبرة توت عنخ آمون “اللعنة هى أسطورة تطورت تدريجياً ، منذ منتصف القرن التاسع عشر، ونمت بشكل تدريجي مع المساهمات التراكمية من الأدب الخيالى وأفلام الرعب ووسائل الإعلام الإخبارية ومؤخراً الإنترنت” ، هكذا قالت ياسمين داي ، عالمة المصريات، الحاصلة على درجة الدكتوراه في الأنثروبولوجيا الثقافية وصاحبة كتاب “لعنة المومياء: مومياء في العالم الناطق بالإنجليزية” (روتليدج ، 2006).

وقد اتفق علماء آخرون على أن ارتباط اللعنات والسحر بالمومياوات كان واسع الانتشار قبل اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون، إذ قال رونالد فريتز ، أستاذ التاريخ في جامعة أثينا الحكومية في ألاباما ومؤلف كتاب “إيجيبتومانيا: إن فكرة أن مصر كانت أرض الغموض تعود إلى الإغريق والرومان، وقد كان يُنسب للمصريين القدماء كل أنواع المعرفة الخارقة للطبيعة”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.