دراسة لبنانية حديثة تستعين بفلسفة “الخشت” لفهم “الغرب” من منظور الحداثة


بقلم / نور محمد

أصدر الدكتور محمود حيدر المفكّر اللبنانى والأستاذ المحاضر فى الفلسفة والإلهيّات والأديان المقارنة، دراسة علمية حديثة حول فكر الدكتور محمد عثمان الخشت الفيلسوف فى علم الأديان ورئيس جامعة القاهرة لفهم الغرب تحت عنوان: “نقد التأسيس الأنطولوجى للحداثة تنظير الغرب فى منظومة محمد عثمان الخشت”.

وسعت الدراسة إلى تعيين الأسس المعرفيّة لنقد الغرب فى المشروع الفكرى عند المفكّر محمد عثمان الخشت؛ وتناقش الدراسة استقراء منهجيته النقدية من خلال سلسلة ثرية من أعماله فى ميدان الفلسفة وعلم الاجتماع واللاهوت النقدى وفلسفة الدين، كما تبين الدراسة منظومة الدكتور “الخشت” النقدية ومدى اقتران نقد الغرب الحديث بمراجعة عميقة لذهنيّة النخب العربيّة والإسلامّية التى عاشت دهشة الحداثة ولم تتخلّص من سطوتها بعد.

وقال الدكتور حيدر فى دراسته الحديثة إنه لو أطللنا على أعمال المفكر المصرى محمد عثمان الخشت للاحظنا أنه يستمع إلى خطبة الغرب بأذن واعية، ثم يقرأها بعناية من أجل أن يقف على ما تختزنه من مسائل ومشكلات، مضيفا: أميل إلى القول أن الرجل لما كتب على نفسه متاخمة الغرب انطلاقا من خصوصيته العربية والإسلامية، كان يدرك أن الحداثة هى لغة من قبل أن تكون بنيانا حضاريا، وأن لغة الغرب هى الوعاء الحضارى للشعوب الأوروبية والأمريكية، وهى حاوية لكل ما يعرب عن مذاهبهم وميولهم وأهوائهم.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.