دراسة نوضح تأثير السمنة وتقلبات الوزن على الكلى


بقلم / ميرى سامي

كشفت دراسة صادرة عن جامعة سيول بكوريا، عن أن السمنة وحدوث تقلبات بالوزن يمكن أن تزيد من خطر الوفاة الناتجة من أمراض الكلى بنسبة 66%، لأنها تؤدى الى إعاقة إفرازات الهرمونات اللازمة للتحكم في ضغط الدم، الأمر الذى قد ينتج عنه الوفاة أو الإصابة بالسكتة الدماغية، طبقا لما ورد في موقع إكسبريس.

وأوضح الباحثون أن السمنة لها مضاعفات صحية خطيرة على الكلى لأنها تؤدى الى ارتفاع ضغط الدم وزيادة مستويات السكرى، مما يؤثر على قدرة الكلى للتخلص من إزالة الفضلات والسوائل الزائدة من الجسم.

وأكدت الدراسة أنه عند توقف الكلى عن عملها فإنها لم تتمكن من التخلص من السوائل التي تتراكم في الأنسجة وتؤدى إلى التورم وزيادة الوزن، حيث أظهرت الدراسات أن التقلبات في الوزن تزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والنوبات القلبية والوفيات بين مرضى الشريان التاجي.

وأشار الباحثون إلى أن أمراض القلب والأوعية الدموية هي السبب الرئيسي للوفاة لدى الأفراد المصابين بمرض الكلى المزمن، فقد درس الباحثون التأثير المباشر لتقلبات الوزن على صحة الكلى، وأُجريت الدراسة على 84 ألف مريض يعانون من مرض الكلى المزمن، حيث تم فحص مؤشر كتلة الجسم، ودراسة مدى آثارها على تشخيص المرضى الذين يعانون من اختلال وظيفي في الكلى، وخلال فترة الدراسة، توفي ستة % من المشاركين، بينما احتاج أربعة % إلى علاج استبدال الكلى أو غسيل الكلى، وأصيب 3 % بسكتة دماغية، وأصيب 2 % من عينة المشاركين بالنوبات القلبية.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.