نوال الزغبى تعلن عدم قبولها لجائزة موريكس ديور هذا العام.. اعرف السبب


بقلم / محمود علاء

أعلنت الفنانة اللبنانية نوال الزغبى، اعتذارها عن عدم قبولها لجائزة موريكس ديور هذا العام، بسبب الظروف الصعبة التى تمر بها لبنان، قائلة: “لا شكّ أنّ جائزة الموريكس دور تعدّ من واجهات لبنان الحضارية، ولا شكّ أن الإصرار على تنظيمها في بيروت رغم كل المآسي هو خطوة جبّارة، لكنني أعلن اعتذاري عن عدم قبولها”.

وقالت الزغبى فى تغريدة عبر حسابها الرسمى بموقع تويتر: “لا شكّ أنّ جائزة الموريكس دور تعدّ من واجهات لبنان الحضارية، ولا شكّ أن الإصرار على تنظيمها في بيروت رغم كل المآسي هو خطوة جبّارة، لكنني أعلن اعتذارى عن عدم قبولها هذا العام بسبب الوضع الصعب الذي تمرّ به البلاد، على أمل أن تكون قيامة لبنان قد أصبحت قريبة، لبنان ليس بخير”.

يأتى هذا فيما طرحت النجمة اللبنانية نوال الزغبى أحدث أغانيها التى تحمل اسم “ارقص” من كلمات أحمد حسن راؤول، وألحان ألفريد الأسعد وتوزيع روبير الأسعد وميكس وماستر نور الأسعد وتقول كلمات الأغنية:

قلبى بيرقص على دقاته

حبك غير كل حياته

كملت الحتة الناقصة

هات ايدك حلّي الرقصة

“ارقص ارقص ارقص”

ارقص على قلبي ودقو

واللي يغيروا منا يطقو

نسهر نتجنن على كيفنا

ولا ناس ولا دنيا تكتفنا

واللي بعينه بيحسدنا

يتشطر ويقلدنا

“ارقص ارقص ارقص”

انا وانت ومش شايفين غيرنا

شايلين الناس من تفكيرنا

وأنا جنبك بنسى الدنيا

مش هبعد عنك ثانية

وأحيت النجمة نوال الزغبى مؤخرًا، حفلاً غنائيًا بسوريا، ونشرت صورة بوستر الحفل عبر حسابها على إنستجرام، كما أعرب متابعوها عن سعادتهم لذلك الحفل متمنين إقامة حفل غنائى في لبنان أيضًا

ولقد احتفلت نوال الزغبى مؤخرًا عيد ميلادها الـ50 حيث إنها من مواليد 1971، بمحافظة جبل لبنان، وقد كانت تحب الفن والغناء من الصغر، حيث بدأت مسيرتها الفنية في السادسة عشرة عندما اشتركت في برنامج استوديو الفن عام 1988، رغم معارضة والديها لدخولها عالم الفن في البداية إلا أنهما عندما شاهدا جديتها في هذا القرار وافقا على ذلك.

وأطلقت نوال الزغبى أول ألبوم لها عام 1992 بعنوان “وحياتى عندك” وقد حقق الألبوم نجاحًا جيدًا ما شجعها على الاستمرار في تجربتها بالغناء، وفي عام 1994 حدثت النقلة النوعية في مسيرتها الفنية حيث التقت بالموسيقار صلاح الشرنوبي الذي لحن لها أغنية “عايزة الرد” التي أطلقتها ضمن ألبوم بنفس الاسم والذي كان انطلاقتها الفعلية وبداية شهرتها.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.