تغيرات عديدة …!! 


بقلم : المستشار الدكتور محمد توفيق

لا شك بأنك قد مررت بفترات صعبة في حياتكَ وتواكبت عليك التغيرات النفسية والجسدية وبل تدرجكَ في التغيرات العقليه يوضح احياناً بأن مدى النضج لديك قد أصبح في ذروته في كماله لديك وأستقراره .وأحياناً أخرى عدم نضجك وأستقرارك قد يعيقان ما تطمح له وتسمو اليه ، ماذا تعلم عن التغيير أو التغير ؟

هل هو أنت ذات الشخصيه التي كنت عليها قبل عشر سنوات ؟

هل تملك تلك المشاعر والمعاني الأنسانيه والقناعات ؟

أم أنت تغيرت عليها وأبت نفسك الا تجعلها من أساسيات العيش.

هناك تغيرات تجعل منا أشخاص غير جادين ومدركين لما نمر به.

لا نعترف بأن أحد هذه التغيرات قد أخذ من القلب والروح والعقل ماتم اخذة ، هناك تغيرات نأبئ ان نعترف بها وكل يوم يمضي يكبر جحودنا لها ، هناك تغيرات أنهت مالم تبدأ به بعض القلوب .أيضاً النكران المتزايد وحجم الأذى الذي خلفته بعضاً من تلك التغيرات القبيحة . بلا شك لا نستطيع على النسيان ولا أن في يوماً من الأيام قد كنا شيئاً جميل للبعض ، تغير عابر ، إما الى السعادة أو إلى التعاسة والشقاء ، أم كان تغير لا يذكر فقط !! لا ننكر أيضاً بأن بعض هذة التغيرات

 

لها الوقع اللطيف والرقيق لدينا، لها شكل اتخذته جعلت منا لا ننساة مهما تزايدت وتكاثرت تلك التغيرات . بعضاً منها تتحلى بالجمال والفتنه والتطور الإبداعي والتفكير بمستويات أخرى ،أتاحه الفرصه بأن أجعل مني شخصيه ممزوجه بعدة عناصر لها وقع خاص وبراق على كل من تراة ويراها. أرجوك لا تكن كالأيقونه الغير صالحه تتغير بأستمرار وتتحدث تلقائياً .

قف جانباً ودع تلك التغيرات تتصرف بالتناوب عنك هل هي على صواب ام لا ، وأترك الأمر يأخذ طريقه ، لا تقلق كثيراً فالأمور تحدث بالنهاية سواء رغبنا أم لا ، هي مسأله وقت وزمان ونوع التغير .

لا تجعل من تغيرك تعقيداً لك أو لإشخاص أخرين .

أتركه يحدث وأستمتع به وتنفس تغييرك الذي أحدثته.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.