الدكتور محمد توفيق … ينعي وفاة الفقيه الدستوري والمفكر المصري المستشار طارق البشري


بقلم د/ عمرو الفقي

نعي الدكتور ” محمد توفيق ” مدير عام المؤسسة الدولية للتجارة والتوريدات ومدير منظمة الضمير العالمي لحقوق الإنسان فرع القاهرة الكبرى

المستشار الدكتور عماد البشري رئيس هيئة المفوضين بالمحكمة الدستورية العليا، والمهندس زياد البشري.

وفاة والدهم. القاضي الجليل والمؤرخ القدير المستشار طارق البشري،

ببالغ الحزن وعميق الأسى الذي وافته المنية بعد حياة من النزاهة والإخلاص والبذل والعطاء.

رحمه الله رحمة واسعة وتغمده بسابغ مغفرته ورضوانه وأسكنه فسيح جنانه، وألهم أسرته الفاضلة ومحبيه وتلاميذه وعارفي فضله الصبر والسلوان.

 

شيع العشرات من محبي المفكر والمؤرخ والفقيه القانوني الكبير المستشار طارق البشري، جثمانة من مسجد مصطفى محمود، بعد أن وافته المنيه صباح اليوم الجمعة، متأثرا بفيروس كورونا.

 

واقتصر تشيع الجثمان على أسرة الفقيد، التزاما بالإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا.

 

وشغل البشري منصب النائب الأول لرئيس مجلس الدولة سابقا، ورئيس لجنة التعديلات الدستورية في أعقاب ثورة الخامس والعشرين من يناير 2011،

 

ولد طارق عبد الفتاح سليم البشري في 1 نوفمبر 1933 بحي الحلمية في مدينة القاهرة في أسرة البشري التي ترجع إلى محلة بشر في مركز شبراخيت في محافظة البحيرة في مصر.

تولى جده لأبيه سليم البشري، شيخ السادة المالكية في مصر – شياخة الأزهر، وكان والده المستشار عبد الفتاح البشري رئيس محكمة الاستئناف حتى وفاته سنة 1951، كما أن عمه عبد العزيز البشري أديب.

 

تخرج طارق البشري في كلية الحقوق بجامعة القاهرة سنة 1953، عين بعدها في مجلس الدولة واستمر في العمل به حتى تقاعده سنة 1998 من منصب نائب أول لمجلس الدولة ورئيسا للجمعية العمومية للفتوى والتشريع.

 

بدأ تحوله إلى الفكر الإسلامي بعد هزيمة 1967 وكانت مقالته “رحلة التجديد في التشريع الإسلامي” أول ما كتبه في هذا الاتجاه، وهو يكتب في القانون والتاريخ والفكر.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.