جارتنر: 5 توجهات للأعمال ستؤثر على قطاع التصنيع في عام 2021


بقلم / خالد مختار

استعرضت شركة جارتنر اليوم أبرز 5 توجهات للأعمال والتي من شأنها التأثير على قطاع التصنيع العالمي في عام 2021، وتتوقع الشركة أن تؤدي هذه التوجهات إلى توسعات كبيرة ضمن قطاع الأعمال وتعزيز الفرص أمام شركات التصنيع.

وفي هذا السياق قالت ميشيل دورست، نائبة رئيس الأبحاث لدى جارتنر: “استجابت العديد من الشركات المصنعة للجائحة من خلال تطبيق التحول الرقمي في عملياتها بأسرع ما يمكن، وعلى الرغم من النظر إلى التحول الرقمي باعتباره وسيلة مناسبة لمواجهة مثل هذه الظروف، إلا أنه لا يكفي، ويمكن للتوجهات التي حددتها جارتنر أن تساعد مدراء تكنولوجيا المعلومات ضمن قطاع التصنيع على الاستعداد بشكل أفضل لأية اضطرابات مستقبلية مشابهة على المدى الطويل، ومواجهة تحديات عدة والتخلص منها، مثل قلة نقاط الاتصال مع العملاء، والوصول لأسواق جديدة وتوفير خطوط إنتاج أوسع، ومواجهة أية ضائقة مالية يمكن أن تحدث”.

 

التوجه الأول: تجارب المنتجات والخدمات الرقمية

تجارب المنتجات والخدمات الرقمية هي مزيج من المنتجات المادية والخدمات الرقمية التي تهدف إلى توفير عروض منتجات فريدة للعملاء والمستهلكين ضمن قطاع الأعمال B2B، فقد أدت الجائحة المنتشر إلى تقييد القدرة على التواصل مع العملاء بسبب قيود الإغلاق الشديدة التي انتشرت على مستوى العالم، ويهدف الجمع بين تجارب المنتجات والخدمات الرقمية إلى مواجهة تحديات انتشار الجائحة من خلال توفير منصة تفاعلية تتوافق مع توقعات المستهلكين، ولا يتعلق الأمر بتوفير خدمات إضافية فقط، بل في تعزيز القدرة على استخدام نموذج عمل رقمي جديد يمكّن شركات التصنيع من الحفاظ على تواصلها مع المستهلكين بعد بيع منتجاتها، وذلك من خلال تعزيز تواصلهم مع العلامة التجارية، والخبراء المتخصصين بهذه المنتجات، بالإضافة إلى التواصل مع العملاء الآخرين والمستخدمين ذوي الخبرة.

 

وتتوقع جارتنر أن تستثمر أفضل 50 شركة تصنيع للمواد الاستهلاكية في تطبيقات خاصة بعلاماتها التجارية باستخدام الذكاء الاصطناعي، والتكنولوجيات المضمّنة في المنتجات، ومقاطع الفيديو كأصول رقمية، أو\و الابتكارات المتكاملة مع فرق تكنولوجيا المعلومات والبحث والتطوير، وذلك بحلول العام 2025.

 

التوجه الثاني: التجربة الكاملة

يتمثل نهج التجربة الكاملة في كيفية استخدام مدراء تكنولوجيا المعلومات للتقنيات وعمليات الأعمال لتعزيز وتمكين وتشجيع العملاء والموظفين على حد سواء لتحسين تجاربهم باستمرار، ومن خلال استخدام هذا النهج، يمكن لمدراء تكنولوجيا المعلومات تحديد نموذج العمل المناسب الذي يساعد على ربط العملاء والشركاء والموظفين. كأن يقوم موظف يعمل كخبير علامة تجارية أو وكيل خدمة العملاء، بالإجابة على أية أسئلة.

 

وتتوقع جارتنر أنه بحلول العام 2024، سوف تتفوق المؤسسات التي توفر نموذج التجربة الكاملة على المنافسين بنسبة 25% وذلك على مقياس رضا العملاء والموظفين على تجاربهم.

 

التوجه الثالث: الشراكات التعددية

يمكن للمؤسسات العالمية الاستفادة من شراكات الأعمال كفرصة لتعزيز نموها ليس فقط في الأسواق الناضجة، بل في الأسواق قيد التطور أيضاً، وضمن قطاع التصنيع، يمكن للشراكات التعددية تمكين كافة أنواع المبادرات، مثل عمليات التعبئة والتغليف الصديقة للبيئة، وتمكين المجتمعات النامية والمحرومة من الخدمات، وتقليل الانبعاثات من خلال تعزيز القدرة على العمل عن بعد.

 

ووفقاً لجارتنر، فإن 75% من أكبر 20 شركة سلع استهلاكية عالمية سوف تنخرط في شراكات الأعمال التي ستساهم بدورها في تحقيق أهداف النمو والاستدامة، وذلك بحلول عام 2024.

 

التوجه الرابع: تحقيق الربح من البيانات

يمنح نهج تحقيق الربح من البيانات مدراء تكنولوجيا المعلومات ضمن قطاع التصنيع القدرة على تعزيز الإيرادات من خلال رقمنة منتجاتهم وخدماتهم. حيث تخلق عمليات الرقمنة السريعة داخل شركات التصنيع كميات كبيرة من البالبشر

ويمكن لمدراء تكنولوجيا المعلومات مشاركة هذه البيانات واستثمارها عبر منظومة العمل المتكاملة. ومن خلال اتباع هذا النهج، يمكن للمدراء التنفيذيين استخدام المعلومات كإحدى الأصول وإنشاء خدمات جديدة أو إدخال نماذج عمل جديدة. ويمكن لذلك أن يضمن استمرار الإيرادات حتى في حال توقف عمليات الأعمال بسبب عوامل خارجية، مثل التحديات المتعلقة بسلاسل التوريد أو نقص الموارد البشرية.

وتتوقع جارتنر أن تنجح نصف شركات التصنيع العالمية الضخمة من تحقيق الربح من خلال تحليل بياناتها بحلول نهاية عام 2024.

التوجه الخامس: توفير المعدات كخدمة EaaS

نموذج توفير المعدات كخدمة EaaS هو عبارة عن نموذج تجاري تدفع فيه الشركات مقابل الأصول التشغيلية من خلال رسوم التشغيل المتكررة بدلاً من شراء المعدات. وفي هذا النموذج يستخدم مدراء تكنولوجيا المعلومات تقنيات إنترنت الأشياء المُضمّنة، والتي تستفيد بدورها من أنماط تصاميم إنترنت الأشياء الشائعة، وأطر العمل ضمن القطاع بغية ضمان فعالية الأصول، وإيجاد الحلول للأصول منخفضة الأداء.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.